إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 28 ديسمبر، 2012

سعد الزهراني


سعد الزهراني
رئيس قسم الموارد البشرية بشركة SETE ENERGY
بكالوريوس وهمي موراد بشرية + ماجستير وهمي إدارة أعمال+دكتوراه وهمية موارد بشرية الجامعة الامريكية-لندن 

هناك 16 تعليقًا:

  1. انتا جبتها شمال الله يصلحك كل شي وهمي....مسكين اخوي فحط سنين عشان يجيب البكالوريوس و شغال مندوب مبيعات الين الله يفرجها. لو اجيبه لك توظفه يا سيادة رئيس قسم الموارد الوهميه اقصد البشريه.

    من جد باب النجار مخلع

    ردحذف
  2. السيره الذاتيه للزهراني في linkedin
    http://sa.linkedin.com/pub/saad-al-zahrani/1a/863/421

    يقول" I attribute much of my success to good fundamental"

    good fundamental يا وهمي ونتا الاساس كله تدليس و افتراء بمجهود لا يذكر اصلا

    المصيبه انه كان يعمل في كذا شركه كبرى و تنقل كثير بين الشركات يبدولي بعد ما انكشف امر تدليسه و عدم معرفته بالكثير كما يدعي.

    ردحذف
  3. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  4. السؤال ياسادة

    هل نحن بحاجة لإثبات شجاعة من عدمها!؟

    وهل الامور تأتي بهذه الطريقة المعوجة؟!

    بعدين!

    انت عندما قدمت هده الشهادات

    الم تكن شؤن الموظفين علي علم بهذا؟!

    لماذا نحن هكذا

    شيبة في سيبة


    أنا لله وانا اليه راجعون

    ردحذف
  5. من الثانوي الى دكتور صدمه

    ردحذف
  6. انت كلك وهمي في وهمي حتى التركز الي انت فيه زيك وهمي

    ردحذف
  7. شخص خلوق...وطموح..ويمكن السبب ان وجود الجامعات الوهمية تعمل بكل حرية...لا تلومون من يريد ان يضيف شهادة الى رصيده..لوموا من اذن بها..

    ردحذف
    الردود
    1. يا اخي الكريم وين الرصيد عشان يضاف اليه
      الي يسمعك يقول عنده دكتوراه و اخذ دوره بعدها
      عيب المجاملة بالحق.

      حذف
  8. يا الله وش هذا باقي نتاكد عنده ثانوي او لا

    بكالورس ماجستير دكنواره كلها وهمية؟؟؟؟

    ردحذف
  9. والله والخيبة يا صبي زهران

    ردحذف
  10. شكله مال امك في الدراسه ههههههههه

    ردحذف
  11. كفايه
    انه زهراني وتاج راسك وراس الي خلفوك مو مهم شهاده اهم شي انه مرتاح وهو في بلده الحمد لله ع نعمة الامن والامان

    ردحذف
  12. زهراني تاج راسك يامهوي

    ردحذف
  13. أي والله...ليتهم ردوا ذاك اليوم

    ردحذف
  14. أي والله....ليتهم رقدوا ذاك اليوم

    ردحذف
  15. أي والله...ليتهم ردوا ذاك اليوم

    ردحذف