إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الاثنين، 25 فبراير، 2013

وزير سعودي سابق يحكي تجربته مع الجامعات الوهمية


في مقال بعنوان " الفساد العلمي أشنع صور الانحراف الأخلاقي"
برق- روى معالي وزير التربية والتعليم السابق الدكتور محمد بن احمد الرشيد تجربته مع قضية شهاداة دكتوراه اثناء عمله في لجنة معادلة الشهادات الجامعية :
ووصف الدكتور الرشيد ان الشهادات تزيف مثل ما تُزيف النقود ذات القيمة الكبيرة وتُزوّر. 

ويسر صحيفة برق أن تنشر نص المقال الذي نشرته صحيفة الرياض اليوم "كثر الكلام - في هذه الأيام - عن الشهادات العلمية الجامعية والعليا التي تصدر إما من جامعات وهمية لا علاقة لها بالعلم، أو هي شهادات زوّرها أصحابها على أنها صادرة من جامعة معروفة ومعترف بها، غير أنها لم تصدر منها إنما زيفت مثل ما تُزيف النقود ذات القيمة الكبيرة وتُزوّر. 
ولي في هذا الشأن تجربة قديمة - يحسن ذكرها توضيحاً لمثل هذه المواقف - فحين أُنشئت وزارة التعليم العالي في المملكة وكان أول وزير لها معالي الشيخ حسن بن عبدالله آل الشيخ - رحمه الله - شكّل فيها معاليه (لجنة معادلة الشهادات الجامعية)، وكان لي الشرف أن أكون أحد أعضاء هذه اللجنة عند إنشائها، وكان ذلك في زمن الطفرة الاقتصادية لبلادنا، إذ كان يفد إلينا كثيرون يحملون شهادات لا علم لنا بمستوى المؤسسة التعليمية التي أصدرتها، ذلك قبل وجود وسائل الاتصالات ومصادر المعلومات الإلكترونية كالإنترنت وغيرها؛ ما جعل وفوداً من أعضاء اللجنة يزورون البلدان التي أصدرت هذه الشهادات المقدمة إلينا ولا نعرف عنها شيئاً، وكان نصيبي أن زرت لذلك الغرض التوثيقي بلداناً كثيرة منها: أندونيسيا، والفلبين، وأستراليا، ونيوزيلاندا، ما أتاح لي فرصة للتعرف على واقع التعليم الجامعي في تلك البلدان إلى جانب متابعتي المستمرة - ولا أزال - لنظم التعليم في كندا، والولايات المتحدة، وأوروبا، وغيرها.

** ** **

وتأتي المفاجأة الكبرى حين عُرض ذات مرة على لجنة معادلة الشهادات الجامعية شهادة دكتوراه صادرة من جامعة أمريكية يطلب صاحبها الاعتراف بها تمهيداً لتعيينه في وظيفة تتلاءم وشهادته، وحين رجعنا إلى الكتاب السنوي المعنون (الجامعات الأمريكية المعترف بها) لم نجد اسماً لتلك الجامعة المانحة لتلك الشهادة من بين الجامعات المعترف بها فتقرر أن يوفد عضوان من اللجنة في مهمة تقصي الحقائق عن تلك الجامعة وغيرها، وسأقصر حديثي عن هذه الجامعة خاصة: كنتُ في شرف صحبة أخي (معالي الدكتور عبدالوهاب أبوسليمان) العضو مثلي في (لجنة معادلة الشهادات الجامعية)، فكانت محطتنا الأولى (لوس أنجلوس) حيث انضم إلينا الأستاذ (عمر البيز) الملحق الثقافي السعودي في كاليفورنيا - آنذاك -، فاتجهنا بالطائرة من لوس أنجلوس إلى سان فرانسيسكو، وقدَّمنا لسائق سيارة الأجرة عنوان الجامعة المقصودة، فسار بنا شوطاً طويلاً خارج المدينة، وفي شارع بعيد عند محطة وقود تقع على الشارع استدار يميناً في شارع فرعي وأوقفنا عند مبنى صغير خشبي مكتوب عليه اسم الجامعة المقصودة، فدخلنا فإذا بفتاة تستقبلنا عند المدخل، فعرَّفناها أننا جئنا للدراسة في هذه الجامعة ففرحت بنا وقالت هيا بنا إلى رئيس الجامعة، فصعدنا معها السلم الخشبي، ودخلنا في غرفة خشبية، ودخل لنا شاب في العقد الرابع من عمره، وعرَّفتنا بأنه هو رئيس الجامعة.

وفيما يلي الحوار الذي دار بيننا:

بعد ترحيبه بنا بدأ الزميل الدكتور عبدالوهاب أبوسليمان حديثه موضحاً له أننا نحن الثلاثة جئنا نبحث عن شهادات من هذه الجامعة؛ فسأله الرئيس: أي شهادات تطلبون، وفي أي تخصص تريدون؟

فقال له الدكتور عبدالوهاب: أنا معلم، وأريد شهادتيْ الماجستير والدكتوراه في التربية، وحين سألني قلت له: إن أبي رجل أعمال وأريد شهادتيْ الماجستير والدكتوراه في إدارة الأعمال، وأما صديقنا عمر البيز فطلب شهادتيْ الماجستير والدكتوراه في الإدارة المالية بحكم أن له تجربة بنكية (كما قال).

فرد رئيس الجامعة (الخشبية) قائلاً: أهلاً بكم، طلبكم جاهز، وليس عليكم إلا أن يكتب كل واحد منكم بحثاً في مجاله، وتكوَّن لجنة لتقويم هذا البحث، ثم يقرر منحكم الشهادات المطلوبة، وأنتم حسبما سمعت منكم كلّ واحد منكم عنده تجربته العملية في تخصصه ما يجعل بحث كل واحد منكم متميزاً بحكم خبرته العملية الطويلة في مجاله.

فقلنا له : نأسف إن اللغة الإنجليزية تصعب علينا، إنما نستطيع أن نكتب هذه البحوث بلغتنا العربية، فقال لا غضاضة في ذلك، فعندنا أساتذة عرب متعاونون معنا يقوّمون ما تكتبون.

ثم سألناه عن التكلفة المالية فحدد لنا قيمة كل شهادة ورسومها؛ فإن كان المطلوب شهادتيْ الماجستير والدكتوراه معاً فإن قيمتهما....!!

فقال له الأستاذ عمر البيز: هناك فرق كبير بين طالب واحد وثلاثة، معاً ولابد أن يكون لهم تخفيض في الرسوم المطلوبة بحكم أن الجملة غير التفرقة، فأخذ عمر يساومه حتى وصلنا إلى ثلاثة آلاف دولار قيمة الشهادتين معاً لكل واحد منا.

فانصرفنا وواعدناه بالعودة، ولم نعد بعد أن كشفنا عن لصوصية هذه المسماة جامعة (وهو اسم رنان) في كوخ خشبي لا يزيد في هيئته على ما يسمى بالملاحق في مساكننا الحالية.

** ** **

هذه قصة حقيقية ثلاثتنا أحياء بيننا اليوم وشهود على صحتها، وعلى هذا الذي حدث في الملحق الخشبي الجامعي يُقاس كثير من مصادر الشهادات الوهمية التي كثر الآن تداولها، وسوف يكون عنها وعن المستوى الضعيف للجامعات الأخرى الحديثُ القادم.

** ** **

وفقنا الله جميعاً إلى الخير والصواب والأخذ بأسباب القوة مهما غلا ثمنها، اللهم اجعل صدورنا سليمة معافاة، وأمدّنا يا ربنا بتأييد من عندك وتسديد..

*المصدر 
 صحيفة برق
http://www.albarg.org/inf/news.php?action=show&id=11308

هناك 16 تعليقًا:

  1. هذه في نظري مسئولية وزارة التعليم العالي

    ردحذف
  2. ما ذبحنا غير استر عليهم لو كان كل واحد يزور وينتشر في قوقل كان احسن

    ردحذف
  3. الى الآن هناك جامعات تعطي هذه الشهادات وقد دخلت احد المواقع العربية التي تبيع هذه الشهادات
    وهناك خبر لم يتجاوز سنة في صحيفة محلية يذكر ذلك وانه تم فتح مجالي الانتساب والتعليم عن بعد لايقاف اللجوء لشركات الاحتيال والشهادات الوهمية.

    ردحذف
  4. عاجل....

    700 شهادة مزورة كرتونية في السعودية من مكتب واحد والخافي أعظم

    http://www.al-madina.com/node/435650/

    الخبر جديد .... اليوم

    ردحذف
  5. المسؤل الوحيد الدوله بكافة وزاراتها وخاصه الخارجيه والداخليه كيف تمر شهاده وانتم مادققثتوا عليها هل يعقل هالكﻵم وزاره ضخمه يمر عليها الموضوع كانه شي بسيط الله المستعان

    ردحذف
  6. نفس ما حصل معي وذلك بعد ما اوقفت بعثتي في ماليزيا وكنت خائف من مواجهة الاهل في السعوديه بفشلي اتى شخص سعودي وعرض عليا شهادات بريطانيه وامريكيه بسعر 10 آﻻف ريال

    ردحذف
  7. التعليييم اصبببح فاااااشل فااااشل فاااااشل

    ردحذف
  8. السلام عليكم .
    اتق الله في الاسماء التي نشرتها اين اثباتاتك ومصادرك.
    نريد ارفاق صور من الشهادات المزورة.

    ردحذف
  9. مايقدرون يطلعون الغنم من الوادي .كان يغبر عليهم

    ردحذف
  10. لماذا لاتتيح الجامعات السعودية مقاعد لمن يرغب في إكمال تعليمه ولو برسوم مجزية للجامعات

    ردحذف
  11. وماذا عن المبتعثين حالياً للبكالوريوس والماجستيروالدكتوراه لايطبون في نفس المطب ؟!

    ردحذف
  12. هذه المجاملات تضيع حقك وحق غيرك فراقبوا الله في السر والعلانية وأعلموا أنكم غاشين لرعيتكم

    ردحذف
  13. سيدي لقد تطور التزوير
    هناك من يعطيك شهاده من اعرق الجامعات بستخدام جهاز سكنر و بعض الاحبار و للاسف تنطلي على الشركات لابد ان تطلب الشركات معادلة الشهادة و هذا لا يضرهم في شئ...

    ردحذف
    الردود
    1. الا فيه من يدخل اسمك في سجلات الجامعه ويطلع لك شهادة وانت في بيتك ولا من شاف ولا من درى

      حذف
  14. أكثر ما يؤلم أن تسهر وتنذبح في دراستك وأنت تعلم أن هناك من يشخر وتصله الشهادة إلى تخته بدون حتى قراءة كلمة واحدة والأدهى والأدهى والأدهى أقولها بالثلاثة من الغم أن يعين بوظيفة مسؤولة بحكم شهادته وهو لا يفقه إلا الرشوة والشخير!

    ردحذف
  15. هل تعلمون ان معظم الدول العربية تعاني من هذه الآفة ومعظم الأشخاص اعتلو مناصب فى الحكومات . حسبنا الله ونعم الوكيل

    ردحذف